مليار دينار خسائر سنوية جراء أزمة السير في عمان

9

قالت أمانة عمان اليوم الخميس إن مجموع الخسائر السنوية جراء أزمة السير في عمان تبلغ نحو مليار دينار، إذ تدخل نحو مليون سيارة إلى شوارع العاصمة يومياً إثر ازدياد عدد سكانها بنحو مئتي ألف نسمة سنوياً بحسب دائرة الاحصاءات العامة.

وتتوزع الخسائر في كلفة الآثارالبيئية وارتفاع الصرف على استهلاك المحروقات والتأخير عن العمل.

وبالرغم من عدم وجود إحصاءات رسمية حول حجم خسائر المواطنين نتيجة تأخرهم عن وظائفهم، إلا أن بعض المواطنين يواجهون بشكل يومي صعوبات في التعامل مع أزمة السير في العاصمة لتفادي أثرها على حياتهم اليومية خصوصاً في العمل، والمواطن محمد اللوباني أحدهم :

ويتمثل الأثر البيئي لازدحام السيارات بأن 10% من المصابين بمرض سرطان الرئة في الأردن كان السبب الرئيسي لإصابتهم بهذا المرض هو تعرضهم للعوادم المنبعثة من وقود السيارات، الأمر الذي يزيد من كلفة العلاج وتغطية التأمين الصحي على المواطنين والحكومة، فيما تشير أرقام دائرة الاحصاءات العامة إلى أن معدل أنفاق المواطنين على الوقود بلغت عام 2012 بين 11 دينارا إلى 50 ديناراً أسبوعياً.

وتشير الأرقام أيضاً إلى أن سيارة من كل أربع سيارات في الأردن تحمل راكبين فقط، في حين تعمل الحكومة الأردنية على حل مشكلة قطاع النقل العام من خلال مشاريع بنية تحتية جديدة كمشروع المدينة الجديدة شرقي العاصمة عمان، ومشروع القطار السريع الذي كان متوقفاً منذ ست سنوات لأسباب غير محددة ، قبل أن تشرع الحكومة باستئناف العمل به عام 2016 .